احتضان موريتانيا لمقر القوة الإقليمية للتدخل ضد الجراد الصحراوي

  • الإثنين, 12 شباط/فبراير 2018 14:43
  • Published in الاخبار
  • Read 260 times

وقعت موريتانيا  صباح اليوم الاثنين في نواكشوط مع هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية التابعة لمنظمة للأمم المتحدة للأغذية والزراعة" الفاو" على مذكرة تفاهم تحتضن بموجبها موريتانيا مقر القوة الاقليمية للتدخل ضد الجراد الصحراوي .
وقد وقعت وزيرة الزراعة السيدة لمينه بنت القطب ولد أمم  المذكرة عن الجانب الموريتاني وعن هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية أمينها التنفيذي الدكتور محمد الأمين ولد حموني.
و أكدت وزيرة الزراعة في كلمة لها بالمناسبة أن منظمة "الفاو" واكبت جهود موريتانيا في مجال مكافحة الآفات الزراعية وخاصة الجراد الصحراوي عن طريق توفير الدعم الفني والمادي للمركز الوطني لمكافحة الجراد الصحراوي، الامر الذي جنب البلاد وشبه المنطقة غزو هذه الآفة وخاصة تلك التي عرفتها المنطقة خلال الفترة ما بين 2003 و2005.

وأعادت الوزيرة الى الاذهان الدعم المستمر الذي تقدمه الحكومة لجهود مكافحة الآفات الزراعية تجسيدا للاهتمام الكبير الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للزراعة.

وبينت في هذا الاطار أنه تم خلال السنتين الاخيرتين تعزيز قدرة التدخل في هذا المجال بثلاث عشرة سيارة رباعية الدفع، سبع منها لمكافحة الجراد والباقي لمكافحة الطيور لاقطات الحبوب.

وأضافت أن هذه القوة تتألف من 12 فرقة للاستكشاف والمكافحة عبر 26 سيارة رباعية الدفع ذات المهام المختلفة ومجهزة ، سيتم تسليم 11 سيارة منها للمركز الوطني لمكافحة الجراد الصحراوي كمرحلة أولى على أن يكتمل العدد بحلول عام 2022 وذلك بمعدل 3 سيارات كل سنة.

واشارت الوزيرة الى أن هذه القوة ستساعد على تعزيز قدرات المركز الوطني لمكافحة الجراد الصحراوي ووحدات مكافحة الآفة في الدول الاخرى الاعضاء في الهيئة وتدعيم التعاون والتكامل بين هذه الدول في مجال مكافحة هذه الافة الخطيرة.

وبدوره أوضح السيد ميشل جورج حج، ممثل منظمة الفاو في تونس، منسق افريقيا الشمالية لدى منظمة الفاو أن هذه المذكرة تندرج في اطار مسلسل تم اطلاقه منذ انشاء هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية سنة 2002 وذلك بهدف وضع استراتيجية مستديمة للمكافحة الوقائية ضد الجراد المهاجر في افريقيا الغربية والشمالية

Rate this item
(0 votes)