توحيد الأمة / بقلم : عبدي ولد السالك

  • الجمعة, 06 كانون2/يناير 2017 13:06
  • Published in الراي
  • Read 472 times

 يشهد العالم الإسلامي منذو سقوط الخلافة العثمانية وبداية الغزو الإستعماري الغربي لبلاد الإسلام تفكك لم يشهد التاريخ الإسلامي مثله حيث تحول إلى كتل سياسية وعرقية وطائفية أججت نار الصراع داخل كيان المجتمع الإسلامي الواحد ليجد

بذالك المستعمر الغربي ضالته المنشودة (سياسة فرق تسد الخبيثة) التي سلطت على الأمة الإسلامية سيف الذل والهوان وجعلتها آية وعبرة لكل معتبر إلا أنه وفي الآونة الأخيرة بدئت بوادر النصر تلوح في الأفق حيث ومنذو عقود والعالم الإسلامي يشهد صحوة إسلامية فائقة السرعة وذالك بفضل الله ومنه ثم بفضل الحركات الإسلامية الناشطة الآن على الساحة الإسلامية حيث لعبت هذه الحركات دورا محوريا بارز في إرساء قيم الإسلام النبيلة في نفوس المجتمعات الإسلامية المعاصرة من أمثال (حركة الإخوان المسلمين ) في مصر و(جماعة التبليغ ) في الهند و(حركة السلفية العلمية) في شبه الجزيرة العربية و(حركة الخدمة التركية) في بلاد الأناضول وغيرها من الحركات الإسلامية الناشطة في مشارق الأرض ومغاربها لاكن لكن لكل حركة من هذه الحركات منهجها وتصورها عن الحياة والدين الذي وضعه لها منظروها من ماجعل بعض المنتسبين إلى هذه التيارات ينظر إلى منهجه نظرة قداسة واحترام ومنهج غيره نظرة سفالة وانحطاط وهذه هي نقطة الضعف التي استغلها اعداء الإسلام لتدميره والحق أن كل واحدة من هذه الحركات تكمل نقص الأخرى وبناء على ذالك فإنه من الواجب على رموزهذه التيارات نشر ثقافة التسامح والتآخي والإنفتاح على بعضها البعض لخلق فضاء ودي مشترك بين هذه الحركات وذالك من خلال عقد مؤتمرات سنوية تحت عنوان : (حوار الحركات) وتسعى هذه الحوارات إلى تعزيز قيم التواصل الثقافي والفكري بين طوائف الأمة الإسلامية لإرساء "ثقافة السلام" داخل كيان المجتمع الإسلامي الواحد حيث من الأجدار بمن يسعون إلى تعزيز "حوارات الأديان ومقارناتها "بث روح هذ الفكر الإخائي بين المجتمع الإسلامي الواحد حتى يتحقق حلم الوحدة الذي تشتاق إليه قلوب المسلمين من كل حدب وصوب كما أن على نخبة الفكر وصناع القرار الإسلامي تبني رؤية ومنهج إصلاحي شامل يجمع كافة التيارات الإسلامية على طاولة المفاوضات والتفاهم حتى تستعيد الأمة الإسلامية مجدها وعزها الذي بناه اسلافها على منهج الكتاب والسنة

 

 

Rate this item
(0 votes)